الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالسمنة

Posted on 13/10/2008

0


الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالسمنة
 
خلصت دراسة أمريكية حديثة إلى أن حليب الأم يحتوي على بروتين ربما يقلل من خطر الإصابة بالسمنة المفرطة ووجد فريق من الباحثين بالمركز الطبي لمستشفى الأطفال في سيسيناتي أن هناك علاقة بين مستوى البروتينات والإصابة بالسمنة ويعتقد الباحثون أن احتواء حليب الأم على نسب عالية من هذا النوع من البروتينات قد يؤثر على إصابة الشخص بالسمنة في وقت لاحق من حياته وعرضت نتائج الدراسة في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في سان فرانسيسكو ويقول الباحثون إن هذه الخطوة تعد الأولى في فهم العلاقة بين حليب الأم وعمليات الأيض واكتشفت الدكتورة ليزا مارتين وزملائها احتواء حليب الأم على مستويات عالية من البروتينات التي تنتجها الخلايا الدهنية والمسؤولة عن تنظيم عمليات الأيض في الجسم والمعروفة باسم اديبونيكتين
تنظيم نسب الدهون
 
وتقوم الخلايا الدهينة بافراز هذا النوع من البروتينات التي تؤثر على كيفية معالجة الجسم للمواد السكرية والدهنية في الدم وهناك علاقة بين انخفاض مستوى هذا البروتين والإصابة بالسمنة المفرطة إضافة إلى النوع الثاني من مرض السكري ومقاومة الأنسولين وأمراض الشرايين التاجية. وهناك علاقة عكسية بين مستوى هذا النوع من البروتينات وخطر الاصابة بالأمراض حيث أن ارتفاع مستويات هذه البروتينات يرتبط بانخفاض معدل الاصابة بالمرض. وقال الدكتور مارتين: "مستوى هذه البروتينات خلال فترة النمو في المراحل المبكرة ربما يكون له تأثير على الإصابة بالأمراض لاحقا في فترة الشباب". واكتشف الباحثون أيضا أن هناك نوعا آخر من البروتينات في لبن الأم يسمى "ليبتين" يساعد أيضا في تنظيم الدهون في الجسم لكنه ليس بنفس أهمية  بروتينات اديبونيكتين وأضاف الدكتور مارتين أنه لايزال من المبكر القول إن بروتينات "اديبونيكتين" تحمل أهمية بيولوجية
تأثير تراكمي

ومن جهته قال الدكتور ايان كامبل، رئيس منتدى السمنة القومي لبي بي سي نيوز اونلاين: "نعرف أن هناك علاقة بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض خطر الإصابة بالسمنة لكننا لسنا متأكدين من السبب" .وأضاف كامبل أن خطر الإصابة بالسمنة المفرطة يقل مع زيادة مدة الرضاعة الطبيعية وقال كامبل: هذا تأثير تراكمي فكلما طالت مدة تناول حليب الأم كلما تحسنت الحالة وقالت روزميري دودز، من جمعية الولادة الوطنية لبي بي سي نيوز اونلاين: "هذه الدراسة مدهشة لأنها تنظر في الآلية التي تقف وراء السبب الذي قد يجعل الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالسمنة" .وأضافت أن الجمعية حريصة على دعم الرضاعة الطبيعية كما أشارت إلى أن القرار شخصي بالدرجة الأولى واستطردت دودز قائلة: إننا نؤيد النساء في أخذ قرار بأن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لهن