أهمية الاستشارة قبل الحمل

Posted on 11/04/2006

0


أهمية الإستشارة قبل الحمل

اتخاذ القرار وإنجاب الطفل يعد خطوة كبيرة في حياة المرأة وجنينها حيث ذكرت الكثير من الدراسات إن الفترة ما قبل الحمل لها من الأهمية والتأثير على الأم والجنين كما لفترة الحمل بل قد يتعد تأثيرها إلى ما بعد الحمل من ولادة متعسرة أو ولادة مواليد غير أصحاء أو موتى، والاهتمام بهذه الفترة و توعية المرأة لها قد يساعد على تجنب الكثير من المشاكل التي قد تتعرض لها المرأة الحامل.

و لهذا ننصحك سيدتي بالتخطيط عند التفكير بالحمل، لكي تأتي ثماره على أفضل ما يرام. وهناك عدد من الخطوات التي يمكن أن تتخذ بهدف تحسين فرص الحمل، والتي تشكل ضمانة لولادة طفل طبيعي وسليم. يفضل أن تخططي أنت وزوجك للحمل قبل ثلاثة أشهر على الأقل، لأن نمو الطفل وتطوره، يكونان في الأسابيع القليلة الأولى للحمل، حيث يكون أكثر قابلية للتأثر بسهولة، كما أن كثير من النساء تجهل بأنها حامل أصلا. لهذا عليك الاهتمام بالغذاء الجيد والمحافظة على لياقتك الصحية والبدنية ضمانة لتغذية وصحة الجنين، وحمايته داخل الرحم.

الحالات الخاصة التي تحتاج لرعاية دقيقة من قبل طبيب أمراض النساء ورعاية الأمومة ويجب عليها التخطيط قبل الحمل هي الحالات الأكثر تعرضاً للمضاعفات ( patients at risk ) مثل:

 

(1) حمل لأول مرة ( البكر) وخصوصاً من كان عمرها أقل من عشرين أو فوق

الثلاثين سنة.

(2) من كانت لديها حالات إجهاض متكرر.

(3) من أنجبت طفل وزنه عند الولادة أكثر من 4 كيلو جرام.

(4) الحالات التي تكون قد انتهت بموت الجنين قبل الولادة أو بعد الولادة

مباشرة أو إصابته بأية عاهة أو عجز.

(5) من لديها أو لدى زوجها ماض عائلي طبي ( الأمراض الوراثية ).

(6) من تعاني من ارتفاع ضغط الدم، السكر، أمراض القلب والشرايين، الكلى،

الصرع، أمراض الدم والأنيميا، أو أي مرض آخر مزمن.

عندما تخططي أنت و زوجك للحمل قبل ثلاثة أشهر على الأقل، يجب عليك أن تأخذي موعد لدى طبيب الأمومة، حتى يتمكن من أخذ تاريخك المرضي بالتفصيل و قياس ضغط الدم وطلب فحوصات مخبريه شاملة، والحالات التي ستتطلب تحويل سيقوم الطبيب بتحويلها إلى الطبيب المختص مثل حالات الأمراض الوراثية ستحول إلى قسم الجينات، والسمنة أو سوء التغذية إلى قسم التغذية،الخ…….

إن كنت تستعملين حبوب منع الحمل اطلبي من طبيبك أن يرشدك على طريقة منع حمل أخرى وأخذ لقاح ( تطعيم ) الحصبة الألمانية لو ثبت أنك غير محصنة.

 

أخذي موعد لدى طبيب الأسنان للكشف عليك، وعمل اللازم إذا احتاج الأمر قبل الحمل.

 

وقبل تركك العيادة سيقوم الطبيب بنصحك بترك العادات السيئة التي ممكن أن تؤثر على الحمل مثل ( التدخين وشرب الكحول الخ)، والإكثار من الأكل المفيد المعتدل والرياضة الخفيفة التي يمكنك حتى أثناء الحمل المواظبة عليها بانتظام للحصول على الوزن الأمثل عند بداية الحمل.

أثبتت الدراسات إن تناول حبوب حمض الفوليك 400 تقلل من حالات تشوهات العمود الفقري للجنين إذا أخذت قبل الحمل بشهرين أو ثلاثة ولمدة ال12 أسبوع الأولى من الحمل.

وبهذه الخطوات تتمكنين من خوض مرحلة الحمل والولادة ومشوارها الشاق الطويل بأقل مخاطر ومضاعفات بإذن الله تعالى.

مع تحياتي: الدكتورة /إيمان غالب اليافعي